RSS
 

جنس

05 أبريل

كان هناك إحدى الأبحاث الخاصة بتلك النقطة؛ ولكنها غير مؤكدة. فبعض الأطباء قد اقترحوا تحديد وقت للجماع قبل خروج البويضة من الرحم لمدة تتراوح من يومين لثلاثة أيام، وذلك إذا ما أرادت المرأة الحمل بمولود أنثى، ولكن عند حدوث الجماع في نفس يوم التبويض وتحديد جنس المولود 

فإن فرص الحمل بذكر تكون أعلى من غيرها. واعتمد ذلك الافتراض على حركة الكروموسوم للحيوان المنوي نفسه، والمسمى بالكروموسوم (y) فعلى الرغم من نشاطه وسرعته؛ إلا أنه لا يقدر أن يبقى في الرحم لفترة طويلة لضعفه، أما الكروموسومات الأنثوية فهي أكثر قوة على مواجهة بعض التقلبات داخل الرحم، فيمكنها البقاء لمدة أطول. وهناك عدة طرق لتحديد وقت التبويض بسهولة عن طريق عينة البول تبعاً لموعد الدورة الشهرية

 
 

إضافة تعليق